الرئيسية » منوعات » أسباب واعراض وعلاج تشنجات العلاقة الحميمة

أسباب واعراض وعلاج تشنجات العلاقة الحميمة

أسباب واعراض وعلاج تشنجات العلاقة الحميمة

عادةً ما تصاب السيدات أثناء أو عقب العلاقة الحميمة، ببعض التشنجات في منطقة الحوض والأعضاء التناسلية، ما يجعل البعض منهن ينفرن من ممارستها مرة أخرى، خوفًا من الآلام التي تصاحبها، فما هي أسبابها، وطرق علاجها؟

أسباب تشجنات العلاقة الحميمة:

يقول الدكتور محمد عونى النجار، مدرس مساعد أمراض النساء والتوليد بجامعة القاهرة، إن التشنجات التي تصاب بها السيدات أثناء أو عقب ممارسة العلاقة الحميمة، لها العديد من الأسباب، ومن أبرزها:
ـ ممارسة العلاقة الحميمة بعنف.
ـ اضطرابات فترة التبويض، وبالتالى يحدث تشنجات أثناء العلاقة.
ـ وجود بعض الأورام الليفية بالرحم، وقد تكون خبيثة.
ـ التهاب في بطانة الرحم.
ـ الشعور بالقلق والخوف.
أعراض تشنجات العلاقة الحميمة
ويوضح النجار أن هناك بعض الأعراض التى تصاحب تلك التشنجات، من بينها:
ـ ألم في الأعضاء التناسلية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
ـ ألم أسفل البطن.
كيفية تشخيص تشنجات العلاقة الحميمة:
ويضيف مدرس النساء والتوليد أن تشخيص تشنجات المرأة، يتم من خلال عدة طرق، منها:
ـ إجراء بعض الفحوصات الطبية، كأشعة على منطقة المهبل أو صورة دم كاملة.
ـ معرفة التاريخ المرضى للمصابة.
الرجال وتشنجات العلاقة الحميمة:
ويؤكد الدكتور نبيل أمين، استشاري أول المسالك البولية وأمراض الذكورة، أن نادرًا ما يحدث تشنجات للرجال بعد ممارسة العلاقة الحميمة، مضيفًا أن التهاب البروستاتا لا يصيبهم بتلك الظاهرة، فما هو إلا احتقان يؤدى إلى بعض الآلام أثناء التبول، وسرعة القذف، وضعف الانتصاب.
طرق علاج تشجنات العلاقة الحميمة:
ويوضح أمين أن هناك العديد من طرق علاج تشنجات العلاقة الحميمية عند السيدات، وأبرزها:
ـ البدء بالمداعبة، لتقليل من حدة الخوف والتوتر عند السيدات.
ـ استئصال الأورام الليفية والخبيثة من الرحم.
ـ تجنب ممارسة العلاقة الحميمة بعنف.
ـ علاج التهاب بطانة الرحم، باللجوء إلى الطبيب المختص، لتحديد العلاج المناسب للحالة.

 

 

المصدر:مجلة اليمن الطبية

عن سامي سعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء الاعلان
Hide Ads